الأحد، أغسطس 25، 2013

ألا لعنة الله على السياسه العربيه!


ألا لعنة الله على السياسه العربيه ,وعلى ساستها, وعلى من ساسها من أساسها ! 

أضاعوا الاهداف حتى صرنا نتمنى  أنه لو عاد بنا الزمن الى زمن الشعوب النائمه الساكته على حقوقها المهدوره.
 لم يكفيهم أننا كنا نعيش في ذلّ و نكد وضيق في الماضي بسببهم فزادوا علينا همّا ورعباً من القادم مستقبلاً....
من هول ما رأيناه خلال الاسابيع الماضيه  , صرنا نتمنى الموت على أن نبقى أحياء نشاهد القتل والذبح كل يوم !

أقسم بالله أنه قد أصابني أكتئاب  وعقد نفسيه مما شاهدته من مجازر و بطش وظلم !
و أصابني أنفصام في الشخصيه من كثر ما تابعت أخبار متناقضه وآراء متطرفه
ووجهات نظر متباينه ؛
والمصيبه أنه الامر لم يقتصر على نهاراتي فطاردتني السياسه في أحلامي ....
كله كوم  و أن أرى حمدين صبّاحي في أحلامي  كوم تاني :( 

 مصر , سوريا , العراق , لبنان , اليمن... والحبل على الجرار 

ألا لعنة الله على السياسه العربيه وعلى ساستها وعلى من ساسها من أساسها! 

الصوره أدناه من لبنان بعد التفجيرات الاخيره...

  

 ليه يا ربي ما خلقتنيش لبنانّيه ؟؟؟؟


هناك 14 تعليقًا:

  1. و الله لتضيعينا و الله!

    يا إما بتعقيب سياسي

    أو تعليق بمديح / زوغان أنثوي!

    ردحذف
    الردود
    1. هو احنا لسه ما ضعنا ؟
      ما احنا ضايعين على كافة الاحوال سواء سكتنا وللا حكينا !
      ما فيش بهالامه العربيه غير هالاخوات اللبنانيات "اللهم احفظهم" اللي مطنشين :)

      علق أخ هيثم ولا يهمك...انت الوحيد اللي في أمان يا عمو في بلاد الفرنجه ...حتى التعليقات الانثويه ما في منها خوف ؛عندك حماية الاسره بياخدولك حقك من الاء خانم هههههههههههههه

      حذف
    2. but the bruises shall remain!

      fadee7a!

      ya lal 3ar
      :)

      and once we r back it will all come out, with interest
      :((
      ------------
      ** I hope Noura reads yr reply!

      حذف
  2. I usually do not reply but as a Lebanese I thought I better defend my own...We , all Lebanese, have seen more than our fair share of misery, death and losses in the past twenty and some years.. some of us have grown, like myself to deal with what most of you watch on TV from the safety of your homes and from behind a screen.. We, the Lebanese and the generation like myself, do not know our beautiful country, we do not know how peace feels like, we do not know how hope looks like, we do not know how a family with a mom and a dad feels like..we close our eyes to see nightmares of times that passed and still going...SO, we learned to put the brave face in order to survive. No, we the lebanese, are not "mtansheen" , we simply put a brave face and a smile and pretend that all is well in our miserable world so we can sleep at night.. Your Lebanese sisters and brothers have seen hell on earth so give them a break..

    Noura

    ردحذف
    الردود
    1. ,Noura
      my dear dear Noura,
      .its seems that you have skipped my last line in the post !
      or you haven't got me right .

      despite of all the wars and the agony you've been through
      I DO WISH I WAS LEBANESE....or at least i had the lebanese spirit and hope.

      I have Lebanese relatives, who had lived in my parents house in 1982 and in 2006 , they were hopeful and cheerful while their homes were being bombed, while we were wailing and crying in our safe houses
      !
      mtansheen" is not an offence "
      it is that brave face and soul and the smile you hang to every day and I salute you for that

      when it comes to life, Lebanese knows how to live

      YOU LIVE ... WE DON'T

      حذف
    2. اقوى المواقع المصرية

      اسرار مصرية - اخبار واسرار مصرية تهم العالم العربى

      شوف HD - موقع خاص بكل ما هو جديد وحصرى افلام وفيديوهات مجانا

      ازاى - تعلم واعرف ازاى تعمل اى حاجة باى طريقة موقع مفيد جدا 

      حذف
  3. الردود
    1. هههههههههه انا سايبه هي اللي مش راضيه تسيبني في حالي.

      انسى انت ...ايه اخبار الكباب والكفته عندكم؟

      حذف
  4. كنت محضره حكي كتير ودعاوي كتير
    لحد ما وصلت الصوره وأمنيتك اللبنانية
    هههههههههههههههههههههههههههه

    يقطع شرك من نصه

    ردحذف
  5. طب شو الحل يا نيسانه؟
    ممكن هيلو و مرحباً

    ردحذف
  6. اقوى المواقع المصرية

    اسرار مصرية - اخبار واسرار مصرية تهم العالم العربى

    شوف HD - موقع خاص بكل ما هو جديد وحصرى افلام وفيديوهات مجانا

    ازاى - تعلم واعرف ازاى تعمل اى حاجة باى طريقة موقع مفيد جدا 

    ردحذف
  7. كثرة مقارعة المصائب والكوارث تجعل الشخص يتعامل معها وكأنها أحد أفراد العائلة ، في عشرة بيننا وبينها ، يعني منا وعلينا ، وصدقيني احنا الفلسطينية زيهم بالضبط ، الحياة بتمشي وبنضحك وعايشين حياتنا ولا كأنه في اشي صار ،،،،،

    ردحذف