الجمعة، يوليو 13، 2012

أنت


تتفحص عينيها الحمراوين في المرآه صباحاً وتقول لنفسها سأبرر احمرارهما بسبب الحساسيه فيما لو سألني أحدٌ !
تصل إلى مكان عملها ,فتجدّ بعض المراجعين ينتظرون أمام مكتبها,تتأفف وتنهرهم بعصبيه واضحه فتقترب منها زميلتها متسائله عن سبب عصبيتها الزائده هذا الصباح فترد بنرفزه واضحه :هرموناتي في هذين اليومين ملخبطه واعصابي متوتره ...لا أطيق نفسي ! و لا أطيق روتين هذا العمل القاتل ولا أطيق المراجعين!
فتهدئها زميلتها ببعض الكلمات وتبتعد عنها مسرعه قبل أن ينالها من العصبيه نصيب.
يمرّ النهار بطيئاً متثاقلاً وكأنه الدهر ,تركب سيارتها مسرعه وتخوض مع الخائضين في شوارع المدينه ,تلعن أزمة المرور وتسبّ السائقين المتهورين وتصبّ سيل شتائمها على عابري الطريق .
تصل الى البيت ...فتقابلها والدتها مبتسمه : أهلاً حبيبتي ...كيف كان نهارك اليوم؟ فتردّ: زي الزفت !
 - ألن تتغدي ؟
-  لا...ومن له نفس أن يأكل في هذا الحرّ وبعد كل هذا النكد ؟؟؟ 
 -حسناً ...ادخلي غرفتك وارتاحي قليلاً...قبل أن تأخذي أختك الصغيره الى السوق مساءاً كما وعدتيها قبل أيام ؟؟؟
فتصرخ...
  -لن اذهب ولن آخذ أحد ...ولم يبقى معي فلوس والاسعار زي النّار !اتركوني بحالي.
و تدخل غرفتها صافقه الباب خلفها وهي تصيح : سأنام ...لا تزعجوني .
بعد ساعتين تتفقدها والدتها بكأس من العصير وهي تمسح على رأسها : استفيقي حبيبتي ...خلص لا داعي لمشوار السوق ...فتفتح عينيها بصعوبه وهي تتناول كأس العصير من يد والدتها و ترتشف منه على مهل.
-بما أننا لن نذهب الى السوق ...ما رأيك   أن نزور أبنة خالتك ريما ...قد مرّ على أنجابها لابنها شهر ولم نذهب لنهنئها بعد ...ما رأيك ؟؟؟
-أرجوكِ يا أمي ...لا أريد أن أرى أحد ....ولا طاقه لديّ لمجاملة أحد ...لا ريم ولا غيرها فالصداع يفتت رأسي ....أرجوكِ أريد أن اكمل نومي...وتسحب الغطاء وتغطي رأسها ,فتنسحب والدتها بهدوء وهي تتمتم ساخطه . 
مساءاً ...ما زالت ترقد في السرير ...تتناول هاتفها الخلوي من على الطاوله الجانبيه ...تطبع  رساله ...تضع رقمه ...تتردد لدقائق وهي تفكر هل ترسلها أم لا؟
و أخيراً ....تضغط على خيار الارسال :
الحساسيه ...حرارة الجوّ
هرموناتي المخربطه ,,,
حالة البلد,,,الصداع,,,
كلها حجج واعذار واهيه 
 أبرر بها تعبي و عصبيتي واكتئابي و عزلتي
بينما السبب الوحيد هو ,,,

أنـــت ...
بُعدك عني,,, يـقـتـلني ببـ~~~طء !!!
متى ستعيدني الى الحياة من جديد؟




هناك 31 تعليقًا:

  1. أففففففففف
    كم أكره...أنت
    كم أكره أن حياتنا
    و سعادتنا
    و راحة بالنا
    و هرموناتنا
    و كل شئ

    متوقف على...ذلك ال..أنت
    و ياليته
    يفهم

    مع إعتذاري للمدونين الرجال
    :)

    تحياتي نيسانه الجميله
    أبدعتي كالعاده

    ردحذف
    الردود
    1. شيرين
      طيب ليه مع اعتذاري؟؟؟
      بيتعسونا ونعتذر لهم كمان ههههههههههههه
      لا يا ستي ....اديهم ولا يهمك :)

      حذف
  2. عزيزتي نيسان

    دوما خلف تصرفاتنا وأفعالنا خبايا داخل النفس نخفيها
    هي المتحكمة بنا و توجه تصرفاتنا كيفما تشاء
    نداريها و نختلق لأنفسنا أعذار نبرر بها أفعالنا أمام الآخرين أو ربما أمام أنفسنا...

    تدوينة جميلة يعيشها الكثير منا
    و مازلنا نرجع عصبيتنا لأسباب بعيدة
    و السبب الأساسي يسكننا نعرفه و يعرفنا
    لكن .... من يقوى على البوح بذلك

    كل الود صديقتي

    ردحذف
    الردود
    1. غاليتي زينه
      كعادتك دوماً...تستخلصي الفكره من بين السطور كما هي في فكري تماماً ....عافاكِ يا صديقتي الذكيه التي تقرأني صح في كل مره :)

      حذف
  3. هذه تدوينه أنثويه بحته لن أدعي أني أفهمها تماماً ..

    لكني أريد أن أبدي سخطي على كل من يفعل ذلك (من الرجال) .. وكل من يبقى يتعلق بأضغاث الاحلام (من النساء) ..


    خاطره أكثر من جميله خيتو
    :)

    ردحذف
    الردود
    1. مستر كوز
      فهمتني صح يا صديقي ...وتباً للاثنين معاً.

      حذف
    2. و أنا معكما :-)

      بحيرة البجع

      حذف
  4. بتبقى الحياه مأساويه جدا
    لما بتتوقف على حد
    وفجأه الحد ده مايبقاش موجود بأرادته

    تسلم ايدك

    ردحذف
    الردود
    1. بنت من الزمان ده
      صحيح ....بتبقى مأساويه جدا وخصوصا لو كان البعد بأرادته :(

      حذف
  5. مبدعة كالعادة يانيسان .. :)

    ردحذف
    الردود
    1. وفاء ...تسلمي حبيبتي
      واسفة ...تعليقك كان في ال "سبام " !
      take care my dear

      حذف
  6. هذا الأنت لا يستحقها إن كان يقتلها بصمت ،
    أنا أعارضُ أن نبني أحلامنا و آمالنا و كل شيء على هذا الأنت ،
    و أن نموتَ ببطءٍ بسببه ،
    بينما هو لا يشعرُ بذلك ..

    إن الجري وراء العواطف الكاذبة و الانسياقَ وراءها خطأ فادح و علينا ألا ننجر وراء مثل هذه الأمور ..

    على كلٍ هذه الامور تحدث و تحدث كثيرًا و ما تزال ..

    على الهامش : أعذريني لتأخري في التواجد هنا ، فقد كنت مريضة مؤخرًا ، و نحنُ بصدد الانتقال من بيتنا قريبًا مما سيسبب " الكراكيب " و الخلل !
    فاعذريني يا صديقتي ..

    و سعيدة لأنكِ فعلتِ ما أخبرتني بأنكِ ستفعلينه و بأنكِ غيرتِ " نيسان " إلى نيسآان " كما أحب كتابتها :)

    دمتِ بخير .. و أملْ ..

    تحيآاتي لكِ ..

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي دودو
      الف سلامه عليكِ يا بطه ... ومبارك المنزل الجديد:)
      عاذرتك حبيبتي و يبدو اننا كلنا في الهوا سوا هذا الصيف .
      هذا الانت شيء غريب...فهو من قد يضعنا فوق السحاب وهو نفسه من قد يقتلنا ببطء !
      طبعا ارفض ايضا فكرة ان نبني احلامنا وآمالنا على شخص واحد لكن للقلب شؤون عجيبه التي لا تخضع لقوانين البشر.
      دمت بخير غاليتي وسلامتك مره تانيه.

      حذف
  7. يعدها زهرمان البخاري الي يركبها؟

    كنت بضحك
    وكتير اولها
    لحد ما شفت الزفتنه اللي بتعامل أهلها فيها
    وكله عشان شقفه "حبيب" لا راح ولا أجا


    تباً ,,

    ردحذف
    الردود
    1. حرام عليكِ ام عمر.
      هلا بدك تقنعيني انه لما ابو عمر بيزعلك ,ما بتسوّد الدنيا بعينيكِ وبتصيري تشوفي القط أرنب ؟؟؟
      هههههههه او ضفدع ...أو سحليه مثلاً ؟؟؟

      حذف
    2. مش كل دايمن
      هههههههههه

      هلأ وقت الزعل بيصير أحلى وحرية أكتر و وقت فراغ للإستفاده أكتر
      ههههههههههههههههههههههههههههههههه

      حذف
  8. أنلتمس الأعذار لها (و لنا)؟! أم نسمها بالضعف و الأنانية ؟

    لا أدري!

    ردحذف
    الردود
    1. شيشاني ...هي زودتها شوي ...مش هيك؟
      لكن معذوره برضو ...ف خصام الاحبه بيعمل اكثر من هيك وبالآخر بيتصالحوا و بنطلع نحن الغلطانين لانه حشرنا نفسنا بينهم هههههههههه ...شتيت كتير!!!

      حذف
    2. لأ ما شتيت ... كثير .. وسط بس :]

      حذف
    3. ههههههههه
      ايوه هيك ...لاني ما عرفتك بالتعليق الاول :))

      حذف
    4. كنت جوعان وقتها و هساعيات الوضع ... تحسّن :))

      حذف
    5. هههههههههههههههههههههههههه
      صحتين ... احسن بكثير هيك :)

      حذف
  9. هههههههههههههههههه

    بقى المشكلة كلها انت
    اما انتى فملائكة بجناحين

    خلاص احنا نستحمل
    هنمشيها النوبة دى انت
    بس اعملى حسابك المرة الجاية
    هنمشيعا انت برده

    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. ابراهيم
      ههههههههه
      المره هاي معك حق ...أنتِ لما تنكد على أنتَ قهو بيعمل أكثر من هيك بكتير وبتلاقيه ماشي بيكلم نفسه يا حرام :))

      حذف
  10. دائما هناك "هو" ..رغم كل ما تختفي وراءه !


    جميلة نيسلنة و مؤثرة جدا

    تسلم ايديكي غاليتي

    تحياتي لقلبك ..

    ردحذف
    الردود
    1. ايما
      نعم , دائما هناك سبب مخفي لا يعلمه الا الله !

      تسلمي حبيبتي :)

      حذف
  11. أنت أنت ولا انتش دارى

    على رأى عبد الوهاب

    دائما هناك هو ...محور حياتنا
    وتعليق ابراهيم ضحكنى كالعاده

    ردحذف
    الردود
    1. ايوه يا هبه ...هو داري وعامل نفسه مش داري ههههههههه الله يسامحه ويسعده بقى .
      ويسعد كل الانت بما فيهم ابراهيم باشا :)

      حذف
  12. صباح الغاردينيا نيسان
    وليس سواه هو أو أنت
    من يشعل الحياة فرحاً
    ومن يشعلها حزناً"
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  13. دائما هو السبب .. وللأسف بسببه نبدأ فى خسارة من حولنا بالمعاملة الجافًـة

    تسلم ايدك نيسان :)

    ردحذف
  14. مساء الورد نيسان

    هو مهما كان قاسي وصبغ حياتها بالألم لم يكن

    لها الحق بأن تظهر عصبيتها وألمها على أقرب

    الناس لها فهم لا دخل لهم بخصوصياتها وفي النهاية

    أعتقد القلب جوهرة فالننتبه لمن نسلمها ...

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف