الاثنين، يونيو 18، 2012

عن طرود الخير و الصدقات اتكلم

 أرغب في الكتابه عن موضوع الصدقات لقرب شهر رمضان...اللهم بلغنا اياه واعنّا على صيامه وقيامه ...

الموقف الاول :
شاهدت بالصدفه على أحدى صفحات الفيسبوك اعلاناً لجمعيه خيريه تطلب فيها التبرعات العينيه من الراغبين في التبرع , يطلبون كالمعتاد  عدس و زيت و معكرونه وشعيريه وحلاوه طحينيه ورب البندوره...وتطلب من الراغبين في التبرع الاسراع في الاتصال معهم لترتيب الطلبات وتوضيبها للبدء في توزيعها على العائلات الفقيره مع بداية شهر رمضان الفضيل.  


أعلم أنه في ظل  غلاء الاسعار السائد في بلادنا فأن العائلات الفقيره , المسكينه و حتى المستوره في حاجه للمساعده ...ولكنني لست مقتنعه أن الفقير بحاجه الى كيلو عدس ثمنه دينار اردني ( دولار ونصف امريكي)أو باكيت معكرونه(أقل من نصف دينار) أو علبة رب البندوره (ثمنها أقل من ربع دينار)!
 وكأنّ الفقير ينقصه فقط أكلة عدس !
افكر ...لماذا تصر الجمعيات على طرود الخير وتصر على اطعام الفقراء على كيفها...؟؟؟
لماذا لا يتم التبرع بثمن هذا الطرد نقداً وتترك للعائلة حرية التصرف بما يلزمها؟؟؟...فالكثير من العائلات المحتاجه قادره على الاكل والشرب ولكنها ليست قادره على تسديد قسط ثلاجه جديده مثلاً او  شراء صوبه أو مروحه ثانيه للعائله أو حتى دراجه هوائيه لطفل !

الموقف الثاني:
أحد المحسنين اعتاد ان يساعد اسره فقيره مكوّنه من أرمله تربي أربع بنات أكبرهن في المرحله الثانويه و ولد في الابتدائي ...كان يرسل للارمله مبلغ شهري متواضع مساعده للارمله مع احدى القريبات ...بعد عدة شهور تدخل فاعل خير وأخبر هذا المحسن أن يتوقف عن مساعدة هذه الاسره ,بحجّة أن بنات الارمله يصرفن مبلغ المساعده على نفقات تافهه مثل الخلويات و الاكسسوارات ومستلزمات تشتريها البنات لا تعتبر في حكم الضرورات وأن البنت الكبرى شوهدت وهي تحمل جهاز خلوي حديث وهي تلبس على الموضه و تسرح شعرها في صالون التجميل !
نتيجة هذه المعلومه من فاعل الخير أن توقف المحسن عن المساعده !
و كأنه  يحرم على الفقير أن يلبس على الموضه أو أن يشتري جديد وليس من الباله !
أو أن تقوم ابنته بتسريح شعرها في الصالون ولو مره في الشهر  أو أن تحمل خلوي حتى كباقي البنات....
يعني لازم الفقير وابناءه تكون عينهم مكسوره وتظهر عليهم مظاهر البؤس والحرمان و يلبسوا ملابس مهترئه حتى يتلقوا المساعده ؟؟؟

 السؤال الذي يطرح نفسه هنا :
لو كنت مكان هذا المحسن وعلمت ان مساعدتك الشهريه لهم تذهب للكماليات وليس للضروريات...هل تتوقف عن المساعده؟
قبل ان تجيب ... لو علمت أن الفتاه معرضه للانحراف في هذه السن الحرجه للحصول على ما تظنه هي ضروره وليس رفاهيه ...هل ستغيّر رأيك ؟
او لو تأكدت أنك ستفرح قلب طفل يحلم بأن يكون لديه جهاز كمبيوتر أو play station  وانك  كنت سبباً في نمو هذا الطفل بنفسيه طبيعيه وغير معقده نتيجة حرمان معين ...هل ستغيّر رأيك ؟

هناك 18 تعليقًا:

  1. أولا كل عام و أنت بألف خير و جميع الامة الاسلامية و نتمنى من الله أن يأتي علينا رمضان و جميع امتنا و اوطاننا في خير و أمن و أمان..
    ثانيا شكرا لك على هذه المقالة ولا يوجد عندي تقريظ يوفيها حقها
    ثالثا أنا أتفق معك في كل حرف كتبتيه،و هنا- في قريتي على الأقل- نحن فعلا و منذ سنوات قلائل اكتشفنا ان الفقير قد لا يكون في حاجة للسلع العينية التي ذكرتيها بقدر احتياجة الى المال لأستغلاله في أمور اخرى، و معظم الصدقات الان تكون مال و القليل منها عيني..أما الجزء الأخر فأحيكي على طرحه و الأجابة على الشؤال هي طبعا الاستمرار و ما ذكرتيه من أسباب يجعلنا نقول ليس فقط الاستمرار في العطاء بل نزيده أيضا..
    كل الشكر و التحية.

    ردحذف
    الردود
    1. احمد احمد صالح,
      وأنت بألف خير ,وآمين يا رب .
      الله يعطيكم العافيه على مجهوداتكم في سبيل الخير و ربنا يبارك فيكم.
      بلادنا مهما عانت من اوقات صعبه دايما فيها خير وبركه ولكن المشكله انه الخير لا يوزع بالطريقه المناسبه... ولا حسب حاجة الفئه المستهدفه ...مطلوب فقط اعادة التفكير بمفهوم الصدقه وكيفية استغلالها بما يخدم المحتاج على المدى الطويل وليس فقط توزيعها والسلام.
      اشكرك لوجودك وثناءك .

      حذف
  2. مش راح أكون حيادية في هذا الموضوع.. لأني شفت هدول الموقفين في حياتي

    فيه ناس بتحب الفقير يضل فقير.. تحت الأرض.. يتمننوا عليه بهالأكم حبة عدس واكم علبة رب بندورة وما بدهم اياه يمسك مصاري.. ما هو لو مسك مصاري وحوشهم وعمل منهم مشروع راح تنقلب المعادلة. واللي فوق بحب يضل فوق ما بدو اللي تحت يصير مساوي له في المجتمع. وعاملين حالهم فهمانين في الدين إنهم سدوا جوع الفقير وناسيين ما في السنة النبوية من أهمية توفير "الوسيلة" أو العمل عشان الفقير يعيّش حاله عيشة كريمة بدل ما يضل ياخد الصدقات أو يمتهن التسول.

    الكثير من المحسنين بحبوا تحميل الجمايل.. الهدف من الإحسان للفقير ان يكون عطاءك خالي من المراء لكن للأسف اليوم أغلب المحسنين مرائين. لو كان الإحسان خالي من المراء لكان راح على بيت الأرملة واليتامى أو بعث حدا عنه يطمن على أحوالهم ويستفسر عن معيشتهم.. هو كمان بدو يحسن إليهم ويجبرهم كيف يصرفوا الفلوس وكيف ما يصرفوها؟

    ردحذف
    الردود
    1. اسيل
      تحيه لعدم حياديتك :)
      وهذا هو المطلوب ان نناقش بصراحه و بواقعيه بعيدا عن المثاليات والتنظيرات.
      كلامك سليم وصحيح بالنسبه للاغلبيه العظمى ونادرا ما تجدي من يتصدق بالسر او يساعد بدون ان يعلن عن مساعدته بمناسبه وبدون مناسبه .
      الله يشفي النفوس المرائيه والمريضه ...والله البلد فيها فلوس زكوات وصدقات لو استغلت بطريقه مفيده ومش بالطرق التقليديه المتعارف عليها لتحسن حال الكثير من وراءها .
      في موضوع مشابه كتبته زمان بعنوان "تبررر شووو !!!"
      ما بعرف اذا قرأتيه عن بناء المساجد والتبرعات للمسجد ...اذا ما قرأتيه هذا رابطه
      http://nissan2009.blogspot.com/2010/10/blog-post_29.html

      منوره يا أموره:)

      حذف
  3. إلي بعرفه إنه ربنا بحاسبنا ع النيه,
    يعني أنا نيتي سليمه إني تبرعت ل فلان لإني عارف إنه محتاج
    وحتى لو فلان مش محتاج على مقايس البشر,وحتى لو أخد تبرعي وكبه بالزباله,انا أجري وصلني من ربنا وزيادة


    فكرة طرود الخير,صدقيني برغم "بساطتها" إلا إني بعرف ناس بتنبسط فيها لإنها بتشوف " الزيت والمعلبات" بس منها

    برضو لا يمنع إنه فكرتك بالنقود صح,هيه وجهات نظر مش أكثر


    القصه التانية,, اللي وصل الحكي أبدن مش فاعل خير
    هوه مجرد شخص حقود على غيور,وشكله بده المصاري ل حدن تاني

    ملكاش خص وين صرفو المصاري, إلك خص إنه ربنا رح يكافئك ع عملك الحسن


    تباً

    ردحذف
    الردود
    1. مزبوط ست ام عمر...النيه هي الاساس و لكل امرئ ما نوى...
      صحيح في بعض العائلات بحاجه للمساعده في كل الاوجه العينيه والماديه...وفي بعض العائلات بتستلم طرد الخير من هون وبتروح بتبيعه لاقرب دكان بنصف قيمته عشان يشتري فيه بنطلون للعيد او بوط رياضه جديد للولد او حتى يدفع فاتورة كهرباء متأخره عليه.

      فاعلو الخير وما أكثرهم في البلد...هدول اللي ما بيحبوا يشوفوا مركب ساير الا ويخربوه ...او بيفكروا حالهم انهم مفتحين وواعيين وما بينضحك عليهم ... وبييجوا مبسوطين على حالهم بيفسدوا وبيخربوا البيوت العمرانه
      ومش دايما انهم بدهم المصاري لحدن تاني...لا وحياتك هيك لوجه الله تعالى بيفكروا انهم بيعملوا خير وبيكافحوا الفقراء النصابين ...
      ....الله يهديهم ويبعدهم عن طريقنا يا رب .

      حذف
  4. نيسان
    كل عام وأنتِ والجميع بكل خير
    ومن هلا بلشنا برمضان ... هاد ما نلوم على جماعة ميلودي دراما وغيرها الي بيعلنوا عن مسلسلاتهم برمضان من قبل 6 شهور لدرجة إني فكرت عندهم في رمضان تاني غير رمضانا
    ههههههه

    المهم...

    بالنسبة للبوست حقيقة لامس موقف حرج جدا واسأليني انا يا ستي عن طرود المواد الغذائية وغيرها والجمعيات الخيرية وفعايلها... أولا معظم الجمعيات الخيرية بتتعامل بالطرود وليس المال النقدي لأنه في نظر الجمعيات أكثر نزاهة يعني حتى ما حد يتهم حد إنه بيسرق شي ... هون حكايا وقصص عن هالشغلات يعني متبرع بيبعت 3 ألاف دولار بيوصل العيلة المقصودة يدوب 300 دولار والباقي احزري لمين ..." للعاملين عليها " مهو الجمعيات أهلية خاصة يعني دعمها ذاتي يعني من الأخر على حساب الصدقات الي جاية للفقرا...
    الموقف التاني
    والله أنا معك أنه البنت حقها طبعاتلبس وموضة وموبايل متل بنات جيلها عشان ما تشعر بالدونية ...
    لكن خليني أسأل أو أحكي عن مجتمعي.. لما يكون عندك 100 عائلة بمنطقتك مو لاقية تاكل .. صح قريتيها أي والله يا نيسان مو لاقية تاكل " كل ما في البيت هو خبز وشاي فقط ..فقط " لا خضروات ولا عدس ولا بصل ... بهاي الحالة راح بتبرع لعيلة بنتها ما معها تأكلها .. ما معها تجيب شامبو لشعرها مو كوافير ... وبالنسبة لصديقتك لو قلة الموبايل بدها تخليها منحرفة فهاد شي مو بثقافتنا ..!!
    وخليكي على علم دايما أنه البنت الفقيرة أجدع ب 600 مرة من أهل الموضات ..
    يعني حسب الأولوية بنتصرف لو انا بتنبرع لعيلة وعرفت أنه بنصرف هالتبرع على الكماليات فورا راح أحول تبرعي لعيلة تانية مو لا قية الاحتياجات الاساسية للحياة أما بحالة أنه المجتمع خلص ما عاد فيه ناس محتاجة ضروريات وصرنا بالمدينة الفاضلة راح بتبرع للكماليات ولو عرفت حد ما عنده كمبيوتر أو بلاى ستيشن راح جيبله عن طيب خاطر...

    وكل عام وأنتِ بخير يا احلى نيسان
    مشتقالك والله

    ردحذف
    الردود
    1. الحبيبه زنزون

      في قنوات بلشت دعايه لمسلسلات رمضان من شهر 4 انا راعيتكم ...يعني شهر ويومين فتحي عين وغمضي وبنبدا صيام.
      يا عيني طرود الخير عادة مرتبطه بشهر رمضان طيب هالعائلات اللي مش لاقيه تاكل شو تعمل باقي السنه؟؟؟
      و لو فرضنا انها شهريه هل بيكفي الطرد زي اللي في الصوره لعائله لمدة شهر؟؟؟ ولماذا نحكم على الفقير بأكل العدس ومعكرونه طول الشهر؟ مش ممكن نفسه ياكل شاورما مثلاً !
      بالنسبه لموضوع السرقات ففاقد الضمير بيسرق ايش ما صحله سواء مبالغ نقديه او بيحمل الطرود وبياخذهم على بيته لو نوى يلطش .
      وصحيح معظم الفقيرات اجدع واقوى لكن لا يمنع انها في داخل نفسها تشتهي ان تلبس او تشتري أو تتصرف أو تعيش كباقي البنات .
      وعليكِ نور......حسب الاولويه والحاجه...لو كانت الاولويه هي الطعام فنبديها على الملبس ومن ثم باقي الاحتياجات .

      ومشتقالك اكثر ...اراكِ قريبا على خير.

      حذف
  5. السلام عليكم
    انا من رأيي اني طالما بعمل الحاجه لوجه الله يبقي لازم اكمل لوجه الله
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. الاخ محمد عامر
      يا ريت لو يكمل لوجه الله...والنعم بالله .

      حذف
  6. صباح الغاردينيا نيسان
    وكل عام وأنتِ بخير
    موضوع راقي وهادف وفعلاً ياليت هالجمعيات تهتم بموضوع الصدقات أما ماذا صرف ؟ أو لماذا صرف المحتاج فـ أعتقد ماقدمناه له بحسن نيه لايستحق أن نفكر فيه فقط نقدمه وهو له الحق بفعل مايجده حاجته من المال "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. مسائك فل ريماس
      تسلمي يا رب ...اعتقد اننا بحاجه ان نوسع نظرتنا لمعنى الفقر ...بالنسبه لطبيعة مجتمعنا في هذا الزمن فالفقر لا يقتصر على الطعام او الملبس .

      دمتِ بود واشراق

      حذف
  7. سلام وتحية صديقتي...

    سامحيني ولكن لم اقاوم ان اشعر بأنك لا تعرفين ما هو حقاً معنى "فقراء"...

    انا معك ان المساعدات وطرود الخير يجب ان تكون طوال العام وليس فقط في شهر رمضان الفضيل...

    لكن بالنسبة للكثير من العائلات المساعدات العينية افضل بألف مرة من المال... في الكثير من العائلات الفقيرة وبالذات التي تحتوي ذكوراً، هناك آفات مثل التدخين، الكحول (الرخيصة طبعاً)، المخدرات (ايضاً الأنواع الرخيصة الخطرة)... بالنسبة لأمهات الكثير من هذه الأسر الطعام هو الأولوية القصوى لأن هناك الكثير من البيوت تعيش على الزعتر والشاي... زعتر بدون زيت، هه! وبالنسبة للكثير من هذه الأسر المبلغ المالي معناه ضرب واعتداء من الذكور واستيلاء على المال لشراء الدخان وغيره لاشباع ادماناتهم المريضة...

    بالنسبة للموقف الثاني، المراهق الذي سينحرف من اجل موبايل او بلاي ستيشن او غيره، هاد بكرا بينحرف مشان رشوة ومشان تسهيلات مالية ومشان ومشان ومشان... يعني لما بنعطي العيلة الفقيرة مشان بناتها تحمل موباليلات على الموضة وتعمل شعرها بالصالون فاحنا مش عم نحميهم من الانحراف، احنا فعلياً عم نأجل انحرافهم مش اكتر :-)

    وبعدين حتى الناس الغير فقراء مفروض يربوا اطفالهم عالتمييز بين ما هو مهم وضروري و "محرز" ينحرفوا مشانو وبين ما هو سطحي و "كماليات"... احنا وضعنا المادي جيد جداً والحمد لله لكن انا لو شعرت انو حرمان ابني من البلاي ستيشن ممكن يخليه ينحرف او يشعر بالنقص بعمري ما بجيبلو اياه وبعمل جهدي اني اعالج اصل المشكلة!

    أما لو انا عم بعطي صدقة لعائلة "مثلاً لأنهم أقارب من باب انو الأقربون اولى بالمعروف" واشوف الصدقات عم تتحول لأساور ذهب بايدين الام او موبايلات و صالونات والله بلاقيلي عائلة اكثر حاجة للمال وبعطيها الصدقة! من حق الصبية الفقيرة انها تلبس وتظهر بمظهر لائق، لكن مش من مال الصدقات! خليها بنت صبورة ومكافحة لحد ما تخلص توجيهي وبعديها تشتغل وتدرس متلها متل كتااااار من هالصبايا وتصرف عاللبس والموبايلات!

    في فرق كبير بين ما هو ضروري وما هو غير ضروري...

    ومعاملة الفقير على اساس من المبالغة في التعاطف لدرجة انا نشعر انو من حقو انو ما ينحرم من الـ"مظاهر" هي اشي غلط!

    موبايل جديد وشوية صالونات واساور واكسسوارات مارح تمحي شعور الفقير بالحرمان... هاي كلها مش اكتر من مواساة مؤقتة... ومارح تشيل مرارة الفقر من نفس الفقير... كل ما ممكن انها تسويه انها بتصنع منو انسان فوق ما هو محروم... كمان تافه!

    تخيلي لما انسان يكون عندو عقدة نقص، وبنفس الوقت فارغ وتافه!

    مصيبة اهون من مصيبتين :-)

    وقبلي تحيتي وحدتي :-)

    بحيرة البجع

    ردحذف
    الردود
    1. بحيرة البجع
      اهلا بك اخ وصديق كريم
      لم أجد في تعليقك اي حدّه... لقد طرحت رأيك بمنتهى الرقي وبكل سلاسه...فتحياتي لنقاشك الراقي.
      بالنسبه لنقطة اني لا اعرف "الفقراء"...الحمدلله قد عشت طول عمري في كنف أسره مستوره ولم أعرف "الفقر" وتوابعه من شقاء وحرمان ...لكني اعرف الفقراء معرفه ممتازه وعشت لفتره طويله من حياتي في حاره شعبيه فيها من الفقراء الكثير وقد كان منهم صديقات وزميلات دراسه وعزيزات على قلبي واعرف تماما الحسره والالم المتولد من حرمانهن من ان يتصرفن او يعشن كبنات جيلهن في نفس الحاره ....اعرف نظرة الانكسار في عيني صبيه مراهقه ليس ذنبها انها ولدت في مجتمع لا يرحمها هو بنظرته الدونيه اليها .

      بالنسبه للمساعدات للعائلات التي فيها شباب ذكور قادرين على العمل ولا يعملون فهذه ايضا انا اتحفظ عليها وخصوصا اذا كانت سيرتهم سيئه كما تفضلت ...أما اذا كانوا جادين في طلب فرصة عمل او جادين في دراستهم فهؤلاء نساعدهم بكافة المتوفر سواء عيني او نقدي ....
      الشاب السيء اللي بيضرب امه حتى يأخذ منها فلوس نقدي برضو عنده استعداد ان يأخذ المعلبات والزيت ويروح يبيعهم بنصف سعرهم ليشتري فيهم سمه الهاري فما فرق هنا في اي نوع من المساعدات.

      اما الافربون والاولى فهذه تترك لتقدير الشخص الذي يرغب بالمساعده فكل حاله تختلف عن اخرياتها ونعم ليس من المعقول ان نترك جائع لنتصدق على من ترغب بالكوافير...لكن ليس من المعقول ايضا ان نتصرف معهم بلؤم نحاسبهم على كل تصرف او مصروف صرفوه حتى لو كان في حكم المظاهر بعرفنا الا اذا كان هناك اسراف غير مبرر !!!
      هذا رأيي الشخصي ويبقى هذا الموضوع في حدود الحريه الشخصيه لكل شخص وحسب قناعاته وامكانياته.

      شكرا لمرورك ...اهلا بك دائما.

      حذف
    2. شكراً لترحيبك الراقي
      ويسرني ان اتابع كأخت وصديقة كريمة :-)

      بالنسبة للموضوع الأول، انا ناقشت الفكرة من وجهة النظر التي قمتِ انتِ بطرحها، وهي الجمعيات التي تقوم بتوزيع المساعدات. أختي كانت تعمل في هذا المجال، وكانوا يقومون بتوزيع المساعدات للمناطق المعروفة كجيوب فقر. في هذه الحالة يصعب تقييم العائلات التي فيها ذكور لأنه من المستحيل التعرف عليهم عائلة عائلة، بالاضافة الى ان هذا الطلب كان يأتي من الكثير من ربات البيوت: "مشان الله لا تجيبوا مصاري جيبوا اكل ومونة".

      بالنسبة للموضوع الثاني، ربما كما قلتِ الموضوع خاضع لتقييم الشخص.
      لكن في رأيي، مش غلط يكون في نوع من التفاهم والتوعية.

      بحيرة البجع

      حذف
  8. ساعدوني اش البس بكره حفل النجاح عند خالتي واش اللون

    ردحذف
  9. شوفومافي وقت و الله خايفه امانه بنات ساعدوني

    ردحذف
    الردود
    1. امر ك لله كلهم بخلا

      حذف