السبت، ديسمبر 31، 2011

النمر



رحلت الغابات بعيداً عن النمر السجين في قفص ، ولكنه لم يستطع نسيانها، وحدق غاضباً إلى رجال يتحلقون حول قفصه وأعينهم تتأمله بفضول ودونما خوف، وكان أحدهم يتكلم بصوت هادئ ذي نبرة آمرة: "إذا أردتم حقاً أن تتعلموا مهنتي، مهنة الترويض، عليكم ألا تنسوا في أي لحظة أن معدة خصمكم هدفكم الأول، وسترون أنها مهنة صعبة وسهلة في آن واحد. انظروا الآن إلى هذا النمر. إنه نمر شرس متعجرف، شديد الفخر بحريته وقوته وبطشه، ولكنه سيتغير، ويصبح وديعاً ولطيفا ومطيعا كطفل صغير، فراقبوا ما سيجري بين من يملك الطعام وبين لا يملكه، وتعلموا".

فبادر الرجال إلى القول أنهم سيكونون التلاميذ المخلصين لمهنة الترويض، فابتسم المروض مبتهجاً، ثم خاطب النمر متسائلاً بلهجة ساخرة: " كيف حال ضيفنا العزيز؟".

قال النمر:"احضر لي ما آكله فقد حان وقت طعامي".
فقال المروض بدهشة مصطنعة: "أتأمرني وأنت سجيني؟ يا لك من نمر مضحك! عليك أن تدرك أني الوحيد الذي يحق له هنا اصدار الأوامر".
قال النمر: لا أحد يأمر النمور".
قال المروض: "ولكنك الآن لست نمراً. أنت في الغابات نمر، أما وقد صرت في القفص فأنت الآن مجرد عبد تمتثل للأوامر وتفعل ما أشاء".
قال النمر بنزق: "لن أكون عبداً لأحد".
قال المروض: "انت مرغم على إطاعتي لأني أنا الذي أملك الطعام".
قال النمر: "لا أريد طعامك".
قال المروض: "إذن جع كما تشاء، فلن أرغمك على فعل ما لا ترغب فيه".
وأضاف مخاطباً تلاميذه: "سترون كيف سيتبدل فالرأس المرفوع لا يشبع معدة جائعة".
وجاع النمر، وتذكر بأسى أيام كان ينطلق كريح دون قيود مطارداً فرائسه..
وفي اليوم الثاني، أحاط المروض وتلاميذه بقفص النمر، وقال المروض: "ألست جائعاً؟ أنت بالتأكيد جائع جوعاً يعذب ويؤلم. قل انك جائع فتحصل على ما تبغي من اللحم".
ظل النمر ساكتاً، فقال المروض له: "افعل ما أقول ولا تكن أحمق. اعترف بأنك جائع فتشبع فورا".
قال النمر: "أنا جائع".
فضحك المروض وقال لتلاميذه: "ها هو ذا قد سقط في فخ لن ينجو منه".
وأصدر أوامراه، فظفر النمر بلحم كثير.
وفي اليوم الثالث، قال المروض للنمر: "إذا أردت اليوم أن تنال طعاماً، نفذ ما سأطلب منك".
قال النمر: "لن أطيعك".
قال المروض: "لا تكن متسرعاً فطلبي بسيط جدا. أنت الآن تحوص في قفصك، وحين أقول لك : قف، فعليك أن تقف".
قال النمر لنفسه: "انه فعلا طلب تافه ولا يستحق أن أكون عنيداً وأجوع".
وصاح المروض بلهجة قاسية آمرة: "قف".
فتجمد النمر تواً، وقال المروض بصوت مرح : "أحسنت".
فسر النمر ، وأكل بنهم بينما كان المروض يقول لتلاميذه "سيصبح بعد أيام نمرا من ورق".
وفي اليوم الرابع، قال النمر للمروض: "أنا جائع فاطلب مني أن أقف".
فقال المروض لتلاميذه: "ها هو قد بدا يحب أوامري"
ثم تابع موجها كلامه إلى النمر: "لن تأكل اليوم إلا إذا قلدت مواء القطط".
فكظم النمر غيظه، وقال لنفسه: "سأتسلى إذا قلدت مواء القطط".
وقلد مواء القطط فعبس المروض، وقال باستنكار: "تقليدك فاشل. هل تعد الزمجرة مواء".
فقلد النمر ثانية مواء القطط، وكلن المروض ظل متجهم الوجه، وقال بازدراؤ: "اسكت اسكت. تقليدك ما زال فاشلا، سأتركك اليوم تتدرب على مواء القطط، وغدا سأمتحنك . فإذا نجحت أكلت ، أما إذا لم تنجح فلن تأكل".
وابتعد المروض عن قفص النمر وهو يمشي بخطى متباطئة وتبعه تلاميذه وهم يتهامسون متضاحكين. ونادى النمر الغابات بضراعة، ولكنها كانت نائية.
وفي اليوم الخامس، قال المروض للنمر: "هيا، إذا قلدت مواء القطط بنجاح نلت قطعة كبيرة من اللحم الطازج".
قلد النمر مواء القطط، فصفق المروض، وقال بغبطة: "عظيم أنت.. تموء كقط في شباط".
ورمى إليه بقطعة كبيرة من اللحم.
وفي اليوم السادس، ما ان اقترب المروض من النمر حتى سارع النمر إلى تقليد مواء القطط. ولكن المروض ظل واجما مقطب الجبين، فقال النمر "ها أنا قد قلدت مواء القطط".
قال المروض: "قلد نهيق الحمار".
قال النمر باستياء: "أنا النمر الذي تخشاه حيوانات الغابات، أقلد الحمار؟ سأموت ولن أنفذ طلبك".
فابتعد المروض عن قفص النمر دون أن يتفوه بكلمة.
وفي اليوم السابع، أقبل المروض نحو قفص النمر باسم الوجه وديعاً، وقال للنمر: "ألا تريد أن تأكل؟"
قال النمر: "أريد أن آكل".
قال المروض: "اللحم الذي تأكله له ثمن، انهق كالحمار تحصل على الطعام".
فحاول النمر أن يتذكر الغابات، فأخفق، واندفع ينهق مغمض العينين، فقال المروض: "نهيقك ليس ناجحاً، ولكنني سأعطيك قطعة من اللحم اشفاقاً عليك".
وفي اليوم الثامن، قال المروض للنمر: "سألقي مطلع خطبة، وحين سأنتهي صفق اعجاباً".
قال النمر: "سأصفق".
فابتدأ المروض القاء خطبته، فقال: "أيها المواطنون.. سبق لنا في مناسبات عديدة أن أوضحنا موقفنا من كل القضايا المصيرية، وهذا الموقف الحازم الصريح لن يتبدل مهما تآمرت القوى المعادية، وبالايمان سننتصر".
قال النمر: "لم أفهم ما قلت".
قال المروض: "عليك أن تعجب بكل ما أقول وأن تصفق اعجاباً به".
قال النمر: "سامحني. أنا جاهل أمي، وكلامك رائع وسأصفق كما تبغي".
وصفق النمر، فقال المروض: "أنا لا أحب النفاق والمنافقين، ستحرم اليوم من الطعام عقاباً لك".
وفي اليوم التاسع، جاء المروض حاملاً حزمة من الحشاش وألقى بها للنمر وقال: "كل".
قال النمر: "ما هذا؟ أنا من آكلي اللحوم".
قال المروض: "منذ اليوم لن تأكل سوى الحشائش".
ولما اشتد جوع النمر، حاول أن يأكل الحشائش، فصدمه طعمها، وابتعد عنها مشمئزاً، ولكنه عاد إليها ثانية، وابتدأ يستسيغ طعمها رويدا رويدا.
وفي اليوم العاشر، اختفى المروض وتلاميذه والنمر والقفص، فصار النمر مواطناً، والقفص مدينة. 


من قصة النمور في اليوم العاشر
زكريا تامر  

هناك 15 تعليقًا:

  1. تخلى النمر عن خصاله واصبح كالانسان لا هم له الا رغيف العيش ولو تنازل عن الكثير
    قصة ذات مغزى ياريت كل انسان يقرأها قبل الحيوان
    نداء البطون قبل العقول

    ردحذف
  2. مؤلمة ،،،

    كلما قرأتها أكثر زادت نقمتي أكثر ،،،

    دعوت الله في سرّي عسى ان تندثر النمور وتكتسح ساحاتنا الأسود فالنمور قابلة لان تصبح أرانب ،،،
    وربما الأسود تموت دون ذلك
    :
    عام جديد سعيد يا نيسان
    عسى القادم من الأيام أحلى
    كل المحبة

    ردحذف
  3. نيسانه ..مش عارفه وانا بقرا هذه القصه ..تذكرت حكامنا واصرارهم على تحدى شعبهم ..لاخر لحظه ..وخضوعهم ..بعد ان يتعرضو للضغط والازلال ..وكان هذه القصه اسقاط لواقع اليم عشنا فيه
    تحياتى اعجبتنى القصه جدا ..تسلم الايادى

    ردحذف
  4. انا نمره وانتي نمره وكلنا نمور ومن آكلي لحوم البشر ...واو
    عشان هيك ما بحب الخبيزه ولا البقله ولا السبانخ
    الاصل بيرد الانسان
    نمر يعني نمر
    حلوة كتير ما انا بقلك نحنا بقفص كبير بتقولي لا
    خلووووووووووود
    معلش متعاجزه اسجل دخول

    ردحذف
  5. نيسانة

    مساء الخير

    سابتعد قليلاً عن التدوينة هذه الليلة

    وساكتفي بان اقول لك

    كل عام وانتِ واحبتك بالف خير

    ومن على مدونتك الرائعة

    ساقول لكل المارين هنا

    كل عام وانتم بالف خير

    وان شاء الله سنة جديدة وسعيدة

    ردحذف
  6. نيسان ..
    أولاً كل عام وأنتم بخير ..
    ثانياً .. كتبتِ فأجدتِ الوصف بلسان بليغ ..
    بارك الله بكم وجعل السعادة في قلوبكم ..
    مع التحية

    ردحذف
  7. أجمل ما فى القصة .. السطر الاخير .. وهو الحبكة ..والحكمة كلها ذى ذلك السطر ..
    شكراً لك نيسان و كل عام وأنتِ بخير
    تحياتى لكِ

    ردحذف
  8. كل عام و انت بخير

    سنة جديدة سعيدة إن شاء الله

    2012

    تحياتي

    رامي التوني
    Mr.ProiD

    ردحذف
  9. هي البداية فحسب ...
    ان تنازلت عن البسيط (ورميت واطي) منم البداية سوف تنتحي بالحضيض ..
    بل بالقاع
    بل البالذل ...

    اسأل الله ان لايساوم احد على كرامتة او لقمة عيشة فهي مساومة صعباة جداً

    ردحذف
  10. غاليتي نيسانتي
    كل علم وانت بالف خير
    عام ملؤه السعادة والخير والطمأنينة
    اتمناه لك ولكل من تحبين

    بالنسبة للتدوينة فماذا اعلق
    عندما تأن البطون
    يصعب التفكر في اي شيء سوى الطعام
    وعلى رأي المثل الشعبي" الجوع كافر"

    الله يفرجها قريبا
    لك كل الحب

    كوني بخير دوما يا رب

    ردحذف
  11. قصة رائعة فعلا عميقة جدا مليئة بالمعاني و الرموز
    شكرا علة تلك التدوينه المختلفة

    كل عام و انت بخير :))

    ردحذف
  12. مش أخدناها بالمدرسه بس مع شويت تصرف؟؟
    صح وإلا أنا غلطانه :(

    الجوع بيذل الي معندوش هدف ولا كرامه
    انا هيك علقت على هاي القصه بزماناتي وبعدني متمسكه فيها


    مع إنه الجوع " كافر" وفش 2 بختلفو إنه بيأثر على الشخص بشكل خيالي

    مابعرف,, أنداري

    صباحك خير يا بطه,, وأشكرك بقسوه وعنف على المعايده
    كلك زوق صدقن

    ردحذف
  13. اصدقائي
    شكرا لكم تعليقاتكم وتهنئتكم بالعام الجديد
    كل عام وانتم جميعا بألف خير وان شاء الله عام سعيد فيه الكثير من الخير لنا جميعا.

    ربنا يصلح الاحوال ويفكّ اسر كل الشعوب العربيه وتعود نمورا حره تنبذ الذلّ ولا ترضى بديلا عن العزه.
    كل عام وانتم بخير وعزه و كرامه.

    ملاحظه:اخي محمد-ظلالي البيضاء...القصه منقوله وليست من افكاري ...اعجبتني واحببت نقلها لكم.

    ام عمر...مش متذكره والله اذا اخدناها بالمدرسه او لا؟
    بس قراتها من يومين واعجبتني لشبهها الكبير باحوالنا.

    ردحذف
  14. أخدناها بالصف السابع يا بطه
    بس تنسيش إختلافات المناهج بينا وبينكم
    مش إنك ختياره,, همه كانو يجننونو كل يوم كتاب شكل


    ياي,, محلا الزكريات

    ردحذف
  15. جميلة .. عجبتني رغم الحقيقة المره أنوا إحنا اللي تروضنا ؛(

    ردحذف