الخميس، سبتمبر 08، 2011

من مطبخ ستي الى مطبخي



كنت اسائل نفسي وانا طفله....
لماذا كانت جدتي(الله يرحمها برحمته الواسعه) تحرص على مطبخها  وتعتني به عنايه زائده عن باقي البيت؟
لماذا كانت تحرص على استرجاع اطباقها التي تستعيرها منها زوجات ابناءها...او  ترسلها ممتلئه  -لمنزل ابنها- بأكلة  اشتهتها له ,
وكانت تحرص على تذكيرهن....لا تتأخروا بأعادة الطنجره الفلانيه أو الوعاء العلاني ....أنا لا استغني عنهم ابدا.
ولماذا كانت تتفقد اطباقها وتعدّهم وتتسائل اين باقي الطقم الصيني (روميو وجولييت)*
وتتذكر لمن ذهب الصحن الفلاني مؤخرا؟

وكنت اعجب من مدى تعلقها بطنجرتها النحاس  وحرصها على تلميعها بشكل مستمر ,ومدى محافظتها على سكينتها المفضله التي لا تستخدم غيرها...وجلوسها بأنتظار (مجلخ السكاكين) الذي كان يمر على بيتها وبيوت الحاره بانتظام ليعيد شحذ السكاكين الصدئه.
كنت لا افهم حرصها المتزايد على الغاز القديم الذي تملكه واصرارها على عدم تبديله بواحد جديد موديل حديث...فكانت تقول...هو ما في منه وحرارته  مناسبه بالضبط لمقادير لطبخاتي!

ولم أفهم ايضاً  نظرة الحزن في عينيها و هي تودع ثلاجتها القديمه ...التي انهارت ولفظت انفاسها الاخيره ولم يعد  التصليح يجدي معها نفعاً...
الثلاجه كانت عشرة عمر مع ستي فعزّت عليها وهي تراقبها تخرج من المنزل بدون رجعه.

ولا يخلو الامر من اندهاشي  من كيفية تعاملها مع مطبخها...فعندما كانت تنوي تعزيله وتنظيفه كانت تحضّر فنجانا من القهوه التركيه وتجلس على الكرسي مقابلة الخزائن...وتبتدئ بالخزانه الاولى ....تفتحها تخرج الاوعيه والمرطبانات الزجاجيه بلطف ...ثم ترتشف رشفه من القهوه....تمسح ارضيه الخزانه من الغبار وبقايا زيت الزيتون والمكدوس* ثم ترتشف رشفه اخرى من القهوه....ثم تتفقد  المرطبانات  وتعيدهم برقه الى الخزانه بعد ان تمسحهم ...ثم ترتشف من القهوه هي تنظر مبتسمه راضيه الى الخزانه النظيفه المرتبه من جديد! 
في بيت كان يحكمه جدي رحمة الله عليه...النموذج الامثل للرجل الشرقي المسيطر المهيمن على بيته....أفهم ألآن لماذا كان مطبخ جدتي هو مكانها المفضل في البيت...
و الآن أيضاً وبعد عشرة عمر مع مطبخي الخاص بي فهمت أن المطبخ ليس مكاناً لطهي الطعام و تقطيع السلطه أو تحضير القهوه والشاي فقط ....
المطبخ:
هو المكان الوحيد في البيت الذي أباشر به سلطاتي  (بضم السين وليس بفتحها)........وأفرض فيه نفوذي المطلق ....عندما اقف محتده وأصرخ :اذا اردتم ان تأكلوا اليوم فليخرج الجميع من هنا....فيتسللوا هاربين خوفا من غضبي! 
بينما لا أجد لذات الطلب صدى في بقية ارجاء المنزل.
هو  المكان الذي أظهر فيه مدى براعتي في الاهتمام برعيتي وتلبية احتياجاتهم وما تشتهي أنفسهم.
وهو المكان الذي أثبت فيه امكانياتي الديبلوماسيه في تحسين  و توطيد العلاقات الخارجيه مع العائله الممتدّه والاصدقاء. 
هو المكان الذي يساعدني في اظهار مدى اهتمامي وحبي لعائلتي وضيوفي ...فأحب ان ادللهم بأطباق من صنع يدي بدلاً من الضيافه الجاهزه المستورده من الاسواق.
هو من يشاركني افراحي عندما أعدّ طبق حلوى بمناسبه او  بدون مناسبه.
هو من أشتكي له همومي وتخرج يومها الطبخه مالحه زياده نتيجة دمعة سقطت غصبا عني في طنجرة الارز.
هو من يفهمني ... فيطلب مني  بأن أرتاح اليوم من الطبخ لانني متعبه. 
 وهو أكثر من يشتاق الي عندما أخرج من البيت و أعود لأجد الاولاد قد أهانوه وبهدلوه ...فيعاتبني لاني تركته وحيدا معهم!
فلا أهدأ واستريح حتى أعيد ترتيبه وتنظيفه واتركه مبتسما سعيدا من جديد.

في الغرب يقولون:
 diamonds are girl's best friend

أما في الشرق  أنا أقول:
مطبخي هو صديقي المفضل.

 على الهامش...
كذب من قال ان مملكة المرأه هو بيتها...مملكة المرأه هو مطبخها ... و فقط .



*روميو وجولييت: علامه تجاريه قديمه لنوع معين من الاطباق البورسلان.
*مكدوس:مخلل الباذنجان المحشي بالجوز والثوم والشطه والمحفوظ في الزيت.

هناك 32 تعليقًا:

  1. إبداع

    لي عوده ,,
    مساء الخير يا عسل

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    فى اى ما تكتبين تجيدين فذاك فضل من الله عليك فاحرصى على شكره
    اسمتعت بالقراءة جدا
    دومتى بخير

    ردحذف
  3. انا اخاف لما امي تدخل المطبخ .. بالذات اول مااصحى من النوم.. بعمري دا مازالت تحب تطبخي لي انا بالذات.. احيانا وزني يزيد بس مااقدر ارفض اكلها لطعمه و علشان مازعلها.. بعد عمر عرفت انها ماتعرف تعبر عن حبها الا بالدعاء و الطبخ الطيب ..

    الله يخليكي لاولادك و زوجك و تطبخيلهم احلى الطبخات الى من طعمها يعرفوا قد ايش الماما تحبهم :)

    ردحذف
  4. نيسان يا نيسان..
    أعدت لي ذكريات كادت أن تنمحي


    بالمناسبة..في سبب آخر لذلك..هو أن المطبخ هو المكان الذي لا يعرف فيه الرجل أن يتدبر أمره :)

    ردحذف
  5. غاليتي نيسان
    ولو انها متاخر اشوية
    كل عام وانتي بالف خير
    واعذريني غاليتي على التقصير
    راقني جدا ما سطرته اناملك عن مطبخك الذي احببته وجدا وحين تناولت من طبخك اللذيذ احسست فعلا ان مكونه الاساسي الحب الذي تكنيه لكل من حولك والذي يضيف نكه خاصة يشعر بها من يفهمك ويقترب منك فقط.

    كوني دوما متميزة غاليتي
    اشتقت اليك

    ردحذف
  6. I am in love with every word you write!!
    كوني بخير

    ردحذف
  7. نيسان أولاً بشكرك جداً على سؤالك و إهتمامك...اسعدتيني :)

    للأسف لست متعلقة بمطبخي إلى هذا الحد حاولت كثيراً أن أبحث عن عشق خفي داخلي للمطبخ لم أجد فهو لي إرهاق و تعب...لكن البيت كله هو الذي أعتبره مملكتي عن حق و كرسي العرش هو كنبة الليفنج المريحه :)
    تحياتي و كل الود لكي

    شيرين سامي

    ردحذف
  8. ام عمر
    صباح ومسا القشطه ! بانتظارك.

    ردحذف
  9. رحلة حياة
    الاخ محمد متولي
    وان كنت ارى ان ما اكتبه يشابه في معظمه كلام دعايات الحليب والشوكولاته والكولا ......
    الا اني شاكره لك من كل قلبي على اشادتك التي رفعت معنوياتي واعتز بها.
    الحمد والشكر لله ان يمتعكم ما اكتب.
    والشكر لكم على وجودكم هنا.

    ردحذف
  10. وفاء
    نعم يا صديقتي...الاهتمام بطعام الابناء هو احدى وسائل التعبير عن الحب
    كوني متاكده انها تكون سعيده وهي تحضر لك وجباتك حتى وهي متعبه ولو لم تفعل لوجعها قلبها اكثر من وجع ركبها.
    الله يخلي السيده الوالده ويعطيها الصحه والعافيه يا رب.

    ردحذف
  11. جعفر
    اي ذكريات بالضبط؟
    طنجرة النحاس او مجلخ السكاكين؟؟؟
    سعيده ان استطعت استفزاز ذكرياتك...
    ولا اوافقك على عبارتك الاخيره....ربما انت ليس لديك ميول فنيه مطبخيه لكن هالايام في كثير رجال لديهم هذه الميول!!!

    ردحذف
  12. امل
    وانت بالف خير يا غاليه.
    تسلمي لي ...اخجلتم تواضعنا .
    وان شاء الله تتكرر الزيارات ويتوجها الحب دائماً.

    ردحذف
  13. نيللي
    الله يسعدك حبيبتي ...وتضلي بخير ان شاء الله.

    ردحذف
  14. شيرين
    welcome back

    انتي اللي اسعدتيتي برجوعك:)
    تصدقي اني كنت بانتظار تعليق زي تعليقك...كنت متوقعه اعتراضات اكتر على الموضوع....لكن محدش غيرك تجرأ على الافصاح الا انت يا شجاعه :)
    الكنبه ...هي مملكة زوجي ومش من هواياتي...و الحمدلله ان الطبخ بالنسبه لي هوايه اكتر منه واجب...وادعو الله ان يبقى كذلك.

    ردحذف
  15. أنا لا بملك مطبخ ولا بحب الطبيخ و لا إلي أي سلطة أو نفوذ ولا حتى بزواية بهالبيت ,,
    مملكتي أنا هوي كرتون فيه كللل اوراقي وكتبي ودفاتري , هيدا اذا جلست وفتحتو بنسى حالي !!
    وبحس أنو كلي بهالكرتون ,, فهوي مملكتي (:
    وع فكرة بصير اجلس ع الأرض وأنا ببحبش فيه لا وكمان بفتح شعري ههههههه

    ردحذف
  16. مش عارفة ليش حزنتني التدوينة.
    حلوة كتير،بس بتحزن..

    ردحذف
  17. عزيزتي نيسان

    جميل جدا ما قرأت هنا ومحبب لنفسي ما أقرأ دوما هنا..

    شعرت بأنكِ لا تتحدثين عن مطبخ بل عن شيء أعمق كأنكِ تتحدثين عن جزء من ممتلكاتك العزيزة والخاصة .. كأنكش تتحدثين عن ارث موروث من جدتك ...
    ليس مطبخا إنما هو وكر فيه خفايا لا يعرفها إلا مِنْ توطدت بينهما علاقة...
    هنيئا لكِ سلطتك " بضم السين وليس فتحها " في مملكتكِ
    العريقة المنتجة دوما ..

    لكن ما أراه ان قلائل من يحملن هذا الشعود لمطبخهن
    بل فيه يرين العمل الشاق والاشغال المستمرة والمطبخ الحزين لا يري منهن إلا حالة التذمر..
    أعظم مملكة لكثير من النساء العربيات هو الكنبة المواجهة مباشرة لشاشة التلفاز الذي لا يتوقف عن بث المسلسلات التركية خاصة التي تكون بطولة " مهند أفندي"

    تحيتي لعبقرية فكرك

    ردحذف
  18. مساء الخير

    في مواضيع لا اقدر التعليق عليها وان كنت اقدر على الرد عليها من خلال تدوينة
    لذلك قررت اسبوعيا ان ارد بتدوينة على اكثر المواضيع اثارة لشهيّتي في الكتابة
    وان شاء الله سأبدأ مع موضوعك
    لأنه يستحق وانا لي تجربة ورأي وممارسة

    دمتِ بخير

    ردحذف
  19. Bulleta el batta
    :)
    متخيلتك انت وكرتونتك وشعرك :)
    زمان...زمان كتير قبل ما يكون لي بيتي الخاص كان ملجأي شي بيشبه وضعك هلا
    هلا ترقت الاحوال معي وطلعت بمطبخ بحاله:)
    عقبالك يا رب ....مش بالضروره مطبخ ...ممكن تطلعي بفردة خزانه او...... اذا ربك رضيان كتير عليكِ بيطلعلك بلكونه :)

    ردحذف
  20. رينو
    شو اعمل؟ مع اني بكون مبسوطه ومتفائله وانا بكتب بس بيطلع الحزن غصب عني.

    ردحذف
  21. زينه
    شوفي يا بطه....انا مش معجبه ومبهوره بكتاباتك وفقط....لا ومبهوره بتعليقاتك كمان...ومش بس عندي هون ....وين ما اقرأ لك تعليق بلاقيكِ حطيتِ ايدك على الوجع تماما.
    هلا حطيتِ ايدك على الوجع وقرأتي اللي انا مخبيته بين السطور....وهو فكرة الملجا والماوى والموروث اللي اخذته من ستي الله يرحمها.
    اللي ما قدرت اكتبه وبالاحرى كتبته ومحيته !!!
    هو انه مطبخ ستي كان ملجأ لاحزانها وكنت اراقبها وهي تطبخ اكله بيحبها ابنها الغائب وتبكي لانه مش راح يدوقها وكانت تغني اغنيه حزينه كتير وهي تحرك الاكل عالغاز...ستي امرأه صبوره وجباره كتير لكن المكان الوحيد اللي كنت اشوف دموعها فيه هو المطبخ.

    ردحذف
  22. ابو عمر
    الله يسعدك ....ويسعدني ان اعود لاستفزازك للكتابه
    ......انت عارف انه هاي التدوينه سببها انت,
    وفي تدوينه تانيه كمان كتبتها من وحي تدوينتك حواء خط احمر ....بس ما قدرت انشرها للآن....ممكن بعدين انشرها....وممكن لا....مش عارفه!!!

    ردحذف
  23. تحليل جميييل :) عن جد المطبخ هو المكان اللي ما حد بيقدر يحكيلك فيه "لأ"
    شهيتيني بآخر جملة على مكدوس وصرت بديييييييييييي

    ردحذف
  24. مساك الله بالخير والنور

    جميل جميل يا نيسان
    ستك الغالية امرأة من الطراز الأصيل
    وأنتن جيل من ذاك الجيل الطيب

    بس بنات اليوم يا ست نيسان..الله يعين الغلبان
    (ولاااا بلاش لا يزعلوووا)
    أمتعتني بسردك الحي المتعمق في كيان ست البيت
    هي جزئية ولكنها أم الجزئيات إن لم تكن هي الاساس
    وكأنما تصفين أمــــــــي
    كل يوم و هي تفحر في المطبخ
    وياويلي لو دخلت المخزن
    رغم انها ممنوعه من الحركة العنيفه
    إلا أنها تستعيد كل طاقتها في المطبخ
    شككت بأنه قد سحرهااااا : )
    بس بعد ما تأملت كلماتك
    وجدت بانكن تحكمن مملكة يصعب السيطرة عليها
    لا يستتب أمنها إلا بوجود ملكة

    الله يعينكم و يحفظكم

    يوم من الأيام كنت أعين أمي على عمل العصيد
    ويا عين لا تذرفي الدمع : (
    وكأني طفل يجر سفينه
    كانت هي تضحك وتدفعني خارجاً
    وتقول ( : روح روح مستغنيين عن خدماتك


    أسأل الله أن يرزقكن العفو والعافية
    (اللهم آمين)

    لك مني تقدير واحترام

    ردحذف
  25. ذكرتيني بأمي رحمة الله عليها ، كانت تحافظ على مطبخها وحاجاتها من أطباق وحلل وكل شيء في غاية الترتيب والنظافة ، حتى في اواخر أيامها كانت تبكي لانها لا تستطيع تنظيف المطبخ والتي زارته الصراصير لاول مرة .. بكيت يومها وحاولت التخفيف عنها " انت في شو ولا شو ، خليكي في صحتك أهم " ، لكن تكفي نظرة إلى باب المطبخ لتبكي من جديد ..

    اما بالنسبة لي فأنا لست من هواة المطابخ خالص ، ادخله وكأني داخلة إلى ساحة حربية ..هههههه

    ردحذف
  26. البوست كتير حلو و بجنن والاسلوب كتير عجبني بس ما بعرف ليه دمعت!!! هو المفروض بحز ولا انا حساسه هاليومين؟!!!
    المهم انا بحب تنضيف المطبخ ما بحب يتكركب بس بالطبخ مو كتير بس بتمنى اني اتغلب على معاناة الطبخ وتبطل الطبخة تاخد معي 3 ساعات!!! بلكي صرت احب اطبخ :)

    ردحذف
  27. lolo
    اهلا بكِ...ان شاء الله في عندك مكدوس؟؟؟

    اذا عندك ابعتيلي ...
    :)

    ردحذف
  28. غريب
    اسعد الله صباحاتك

    ليش بلاش؟ خليهم يعرفوا ان مش بالضروره انه المرأه تطلع من بيتها حتى تشعر بكيانها وتفرض سطوتها:)

    الله يخليلك الوالده الكريمه ويعطيها الصحه
    والقوه,
    ويسعدها ويمتعكم بروحها المرحه ايضاً,
    طبعا اضحكتني على العصيد :)

    شكرا لتعليقك الذي اسعدني.

    ردحذف
  29. وجع البنفسج
    الله يرحم الوالده ....تعيشي وتفتكري.

    طبعا هم اغلب الستات الموديل القديم هيك...بيهتموا بمطابخهم واشيائهم كتير,
    والموديل الحديث مثل حضرتك :) لا....

    اما عن نفسي فانا تائهه لا اعلم من اي الجيلين انا:))
    لكن لا يضيرني ان اكون انا وهو أصحاب ....المطبخ يعني:))

    ردحذف
  30. هنا
    ممكن الاتنين...هو البوست في شوية حزن وانت حساسه شوي هاليومين.
    سعيده باهتمامك ....وان شاء الله بتكمل فرحتي لما تكتبيلنا عن طبخك.

    ربنا يسعدك دوما

    ردحذف
  31. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اعيد استكشاف عالم نيسان الجميل والعبق برائحة الروعة وشئ لااستطيع وصفه الآن ..احساس بشئ افتقدناه
    ربما هو الدفء!
    وتدوينتك هذه امدتني بهذا الاحساس بقوة
    في البدء نستغرب كل هذا التعلق العجيب لامهاتنا والجدات بالمطبخ دوناً عن بقية زوايا البيت..
    لكني عبرت عن الامر اختي نيسان بروعة ..
    لا ندرك السر الا عندما يتكرر معنا الأمر شخصياً..

    سلمت يداك

    بارك الله فيك

    ردحذف
  32. عزيزتي لاتي
    الشكر لكِ على كلمات الدافئه الاكثر دفئا من فرن الغاز الخاص بجدتي

    نعم...قد ندرك الكثير من الامور التي استغربناها سابقا وقد ندركها متاخرا في كثير من الاحيان.

    ربنا يحفظك ويحميكِ وشكرا لوجودك هنا.

    ردحذف