الأربعاء، يوليو 13، 2011

ابو ربيع

بالرغم من تجاوز ابو ربيع السبعين من العمر الا انه ما زال محتفظا ببنيته القويه ....اكتافه صلبه و مشدوده الى الخلف....يمشي بسرعه بخطوات عريضه وثابته...رأسه مرفوع عالياً....نظراته حاده ...نادراً ما يضحك او حتى يبتسم!!!


بالرغم من خساراته المتعدده التي تهدّ اقسى الظهور واصلبها ,,, الا ان ابا ربيع بقي محافظاً على ظهره مشدوداً قوياً ورأسه مرفوع دوماً الى الاعلى.

خسر ابو ربيع طفولته مبكراً....عندما ترك مدرسته واضطر الى العمل ليهتم بكومة اللحم التي اورثها اياه والده.

ثم
خسر شبابه الذي امضاه في العمل في مشاريع النفط في صحراء الكويت تحت اشعة الشمس الحارقه وفوق رمالها المشتعله جمراً.

ثم
خسر شقاء شبابه وتحويشة عمره التي ادخرها عندما غادر  الكويت مضطرا بعد حرب الخليج الاولى.
ثم
خسر زوجته بعد عودته في حادث سير بعد ان التهمتها احدى السيارات الفارهه.
ثم
خسر ابناءه واحداً تلو الآخر بعد ان تفرقوا في دول المهجر بحثا عن لقمة العيش.


بالرغم من كل هذه الخسارات ....بقي ابو ربيع قوياً....ظهره مشدوداً....خطواته سريعه....لا يبتسم ونادرا ما يتكلم مع أحد....واذا حيّاه أحد ما من سكان الحاره التي يسكن بها....يومئ برأسه ويكمل طريقه بصمت.


رفيقه وانيسه الوحيد في هذه الدنيا هو عصفوره الازرق الصغير....الذي اشتراه من جاره الحلاّق ....بعد ان اشتكى منه مالكه السابق بأنه عصفور اخرس لا يغرد ولا يصفر ولا نفع له.
ابو ربيع والعصفور....
وجد كل منهما ضالته في الآخر ....فكلاهما متماثلان في الغربه وفي الوحده وفي الخسارات! وفي الصمت !

ملئ العصفور حياة ابو ربيع وألفه العصفور حتى انه لم يطر بعيداً عندما ترك له باب القفص مفتوحاً ذات يوم.....قفز العصفور خارج القفص ولكنه بقي يلتقط الحب المتناثر على ارض الغرفه ثم قفز الى يد ابو ربيع واستكان هناك بهدوء وطمأنينه....وصمت.


في احد الايام وخلال عودة ابو ربيع الى غرفته سمع الصراخ والهرج يملآن المكان ....سمع احدهم ينادي ....الحق يا ابو ربيع :غرفتك تحترق!!!
جن جنون ابو ربيع ....فرفيقه وانيس وحدته محتجز داخل الغرفه.....تملص ابو ربيع من الايادي التي تسحبه بعيدا عن السنه اللهب واخترق الباب المشتعل الى الداخل بحثاً عن عصفوره الازرق....
غاب ابو ربيع عن الاعين ومضى بعض الوقت ....ساد الصمت المكان فالجميع يترقبون و ما زالت النيران تشتعل بشده....فجأةً اندفع ابو ربيع خارجاً من الباب الملتهب كما دخل.....وجهه مغطى بالسواد وعيناه تلمعان من خلف الدخان الاسود...رفع يده عالياً ليظهر فيها القفص وبداخله العصفور حياً يرزق ورفع اليد الاخرى مؤشرا بعلامة النصر.......ومن ثم رفع رأسه وصوت ضحكته يمْلاْء المكان........ضحكة ابو ربيع "الذي لم يسبق لاحد ان رآه مبتسماً" ضحكته غطت على كل اصوات الهرج والمرج والتهليل والفرح بخروجه وعصفوره سالمين من الحريق....
اكلت النيران الغرفه ولم تبقِ شيئاً....لم يبقى الا القفص الحديدي والعصفور وابو ربيع...وبالرغم من هذا....
نام ابو ربيع خارجاً بجانبه غرفته غير ابهه بآخر خساراته...طالما تمكن من انقاذ رفيقه وونيس وحدته ....نام ابو ربيع مبتسماً قرير العين ....ولكن سكان الحاره لم ينموا .....فصوت العصفور مغرداً قد أرّقّـهم طوال الليل.





العبره: عندما نبلغ عمراً طاعناً من الخسارات ....تصبح ابسط الخسارات اشد ايلاما وقسوه على الروح من كل ما فقدناه سابقاً مجتمعاً....فنتمسك بها حتى الرمق الاخير....حتى لو اضطررنا لفقدان حياتنا مقابلها.

هناك 42 تعليقًا:

  1. الله يكون ف عونا ع هالهدنيا
    ويصبرنا ع خساراتنا ويعوضنا باحسن منها

    ردحذف
  2. و الله معك حق
    في فترات كثيرة من حياتنا و ليس فقط عند الكبر، نستفقد أشياء تبدو للكثيرين بسيطة و لكنها تعني لنا أساس العيْش!

    ----
    أتمنى له و لنا ال "لا صمت"!

    ردحذف
  3. العبره: عندما نبلغ عمراً طاعناً من الخسارات ....تصبح ابسط الخسارات اشد ايلاما وقسوه على الروح من كل ما فقدناه سابقاً مجتمعاً....فنتمسك بها حتى الرمق الاخير....حتى لو اضطررنا لفقدان حياتنا مقابلها

    رائعة يا بنت .. شو هالعبر
    صح انا من الناس اللي الخسارات الكبيرة بتقويني و بتحملها و بنهار عند اصغر خسارة يمكن كبت الحزن بقوي او بيكسر

    ردحذف
  4. قصة تحمل من عبر ما يوقظ الفكر

    ويسلي الروح

    نتملك أحيانا أشياء بسيطة في نظر الجميع

    ثمينة في نظرنا

    لدي قلم أزرق عمره أكثر من 9 سنوات

    سعره ربع دلار لا أبيعه بمئات الدولارات

    لأنه يمثل لي جزء من ذاتي

    ضحك أبو ربيع عندما وجد ما يستحق أن يفرح لأجله

    يستهويني ما يخط قلمك

    ردحذف
  5. رائعة ع الرغم انها حزينه شكرًا نيسونه:)

    ردحذف
  6. Is this a real story!! either way...Abda3te. xo

    ردحذف
  7. جميله جدا...هو اي نعم بس وصلت لخسر جميع ابناؤه كنت راح اوقف قراءه :$ بس الحمد لله اني كملتها :)

    ردحذف
  8. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  9. A long sigh

    عن جد ماني عارفة ايش اعلق, بس يمكن الجملة الاولى اللي كتبتها تكفي :)

    ردحذف
  10. نيسان

    مساء الخير

    يا بخته ابوربيع بالعصفور
    ويا بخت العصفور بابوربيع

    في حياتنا دوما (العصفور) !!! وما اجمل وجوده وحاجتنا اليه لنيقي على انسانيتنا
    وزقزقة العصفور تعبيرا عن فرحته الدائمة بوجود ( ابوربيع ) دوما في هذا العالم المتوحش

    صديقتي الغالية نيسان
    بدون مجاملة قد يكون هذا الادراج اجمل ما قرأت لك ولن اقول لكِ الا انكِ ...ابدعتِ

    شكراً لكِ انكِ ذكرتينا بانسانيتنا التي فقد الكثيرين منها الكثير

    دمتِ بخير

    ردحذف
  11. قصة جميلة نيسان
    زكرتني بفلم كاست اوي لتوم هانكس
    لما يتعلق بكرة وتصير اقرب صديق الو

    :(

    ردحذف
  12. السلام عليكم
    ربم فى السابق لم يستطع انقاذ نفسه وزوجته واولاده فخسرهم فخشى ان يتكرر الامر هنا
    ولم يعد معه سوى عصفوره
    اللهم ارزقنا الصبر والاجر

    ردحذف
  13. أم عمر
    الله يعوضنا خير في الاخره ان شاء الله....في الدنيا كل شي اخرتنا نخسره شئنا ام ابينا.

    ردحذف
  14. هيثم
    العمر الطاعن في الخساره لايعني بالضروره التقدم في العمر....قد نخسر الكثير ونحن في ربيع العمر وانت الادرى بهذا....

    نعم ابسط الاشياء قد تكون اساس العيش بالرغم انها تافهه في نظر الكثيرين...الله بيعين!!!

    ردحذف
  15. لبنى حالياً\ جفرا سابقاً
    اولاً...انا زعلانه على اختفاء جفرا...فالاسم ورمزه يعنيان لي الكثير

    اما بالنسبه للعبر فهي من الطفر هههههههه...قد نصمد امام الخسارات الكبيره ونواصل حياتنا لكننا نصل الى مرحله لا يكون بأمكاننا تحمل المزيد من الخساره مهما كانت بسيطه بنظر الاخرين...الا ان روحنا متعلقه بها لتستمر الحياة .

    ردحذف
  16. زينه
    ديري بالك على القلم منيح:) قيمة الاشياء لا تأتي من سعرها في السوق ....نحن فقط من نعرف قيمتها لانها تعنينا نحن وفقط.

    قد لايكون للعصفور اي قيمه في نظر الجميع ولا يستحق ان يضحي احد بحياته من اجله ....لكنه هو الحياه بنفسها لابي ربيع....وتخيلي ماذا سيحدث للعصفور لو فقد ابو ربيع ؟....اما سيموت بعده او سيصمت مره اخرى....لانه لا يوجد هناك من يستحق ان يُغرد لاجله.

    ردحذف
  17. سوزان
    انتِ الاروع...شكرا لك
    حزينه كالحياه....شو نعمل؟؟؟

    ردحذف
  18. نيللي
    ثتنك يوو يا بطه:)

    القصه مش حقيقيه وابو ربيع شخصيه من خيالي....لكن الاحداث والتفاصيل كلها واقعيه وجميعنا مررنا بها او سنمر بها في مرحله ما من حياتنا.

    ردحذف
  19. ويسبر
    منوره يا بطه....اشتقتلك

    اسفه اذا بعض التفاصيل لامست وتر حساس لديكِ...
    هذه القصه من خيال نيسان واي تشابه في الاسماء او الاحداث فهو غير مقصود....

    قصه خياليه من الالف الى الياء...لكنها واقعيه بنفس الوقت و قد تنطبق على اغلبنا.

    ردحذف
  20. وفاء
    ما في غير الحسره!!!
    ايش نعمل بهذا الواقع المؤلم؟
    تمسكي بعصفورك يا وفاء....تمسكي بقوه ولا تخسريه ابدا يا غاليه.

    ردحذف
  21. ابو عمر ....يسعد مساك
    شهاده غاليه اعتز بها....لكن حرام عليك انا ابداعاتي كتير ههههههههههههه .....شكرا على الوصف وهذا بعض ما عندكم وما استلهمه منكم....وانت الاعلم انه قلمي او كيبوردي لا يُغرد الا بوجودكم ولكم....بدونكم انا حالي كالعصفور وابو ربيع تماماً.

    ردحذف
  22. فتات الزكريات
    اهلا وسهلا بك في مدونتي...شرفتني

    نعم تذكرت الفيلم جيداً ....وهو في الحقيقه من افلامي المفضله واغلبية افلام توم هانكس هي من مفضلاتي.

    تذكرت المشهد عندما يزعل من نفسه لانه بيكلم الكره....وبيرميها في البحر....وبيرجع يندم ويدور عليها ولما يلاقيها يعتذر لها ويطلب السماح!!!فعلا الوحده بتعمل اكتر من هيك.

    ردحذف
  23. رحلة حياه

    ربما استطاع العيش بعد الخسارات السابقه....عاش كميت بين الاحياء....العصفور هو من اعاد البسمه الى قلبه قبل شفتيه....لهذا لم يحتمل فكرة خسارته فخاطر بحياته لاجل انقاذه.

    ردحذف
  24. جميلة اوى نيسان و ليت الجميع لديهم تلك الرحمة بالكائنات الاخرى او هذا الوفاء حتى لو للانسان

    Tears

    ردحذف
  25. صباح جميــل

    أبو ربيع والعصفور ... حكاية روح رسمتِ أحداثها ببراعة وإحساس قويّ جداً

    دام الإبداع وسلِم القلم الجميل
    كل المحبة

    ردحذف
  26. تسلم ايديك :)

    حنين

    ردحذف
  27. عشت القصه و ارتسمت خيال احداثها في عيناي...
    ملخص جميل و ووصف رائع لابو ربيع و حياته التي تشبه حياه الكثير باختلاف تحويلات الطرق :))

    نيسانه بحب اقرا بمدونتك و مش دايمن بعلئ لكني على تواصل دائم معك :))) و بحس اني بعرف نيسانه الانسانه و نفسي اعرفها بشخصها :)
    اني احبك في الله :)))

    ردحذف
  28. روعة ، القصة بجد حلوه ، كل مقطع فيها الو معنى ...
    ومعنى حلو ,,,
    سلمتي على هاي القصة ...
    وعجبني انو بعد كل هالحكي ما في اشي حطم الرجل ... وهيك الواحد يكون ,.,.,

    ردحذف
  29. قصة مؤثرة وجميل أن كتبتي العبرة فهي لخصت كل الموضوع


    ملحوظة: المدونة لدي تعطلت ولم تعد تحدث نفسها .. فقد أنزلت تدوينة جديدة لكن لم يحدث لا أعلم السبب شكرا

    ردحذف
  30. ’’ وجد كل منهما ضالته في الآخر ....فكلاهما متماثلان في الغربه وفي الوحده وفي الخسارات! وفي الصمت ! ’’

    هنا إبداع وكأن كل نفس تبحث عن نفس أخرى تشابهها و تماثلها ، و على الأغلب بتكون الصديق الوفي ، و يكفي واحد لتعيش معه ...

    ردحذف
  31. نور
    تسلمي يا رب ولك مني كل الحب

    ردحذف
  32. ايفوريا
    صح؟في كل واحد فينا جزء من ابو ربيع وخساراته.

    باهلا وسهلا فيكِ دائما يتعليق أو بدون...على حسابك:)
    وبيشرفني اتعرف بيكِ انا كمان....ان شاء الله ربنا يسهل لنا لقاء قريب حبيبتي.

    ردحذف
  33. فاينل واي
    تسلم يا رب...مبسوطه انه ابو ربيع وصموده عجبك.

    ردحذف
  34. كريمه سندي
    شكرا لك....ان شاء الله المشكله في مدونتك قد انتهت الآن؟

    ردحذف
  35. الاربدي
    نعم...يكفي واحد وفي....تجد معه روحك ونفسك لتعيش....الله يسعدك ويكتر الاوفياء.

    ردحذف
  36. ما أوجعها من قصة !
    وراء الأكتاف المشدودة و الرأس المرتفع قلب ينحني وجعا !
    مالهم غير الله أبو ربيع و العصفور ..

    ردحذف
  37. مساك الله بالخير

    أبو ربيع والعصفور
    قصة رائعة
    من هنا لا بد لنا مع الكبار أن نراعي خصوصيتهم التي قد تحتوي على عادي في نظرنا غالي في حياتهم
    فآخر ما أملك هو أغلى ما أملك إن صح التعبير

    أشكرك نبض قلمك المفعم بالخير والإصلاح


    لك مني محبة في الله

    ردحذف
  38. جميلة يا نيسان ،، كم يوجد أبو ربيع بين ظهرانينا !

    حوادث الدنيا لا تكسرنا ولكنها تقوينا ..

    استمتعت بقراءة القصة وذكرتيني بعصفوري الصغيرين والذي توفى اولهما واضطرت والدتي رحمة الله عليها ،وباعت الاخر خوفا من ان يموت وادخل انا في حالة اكتئاب وحزن لا يتنهي ، اخبرتني ان الاخر سوف يموت اليوم او غد حزنا على رفيقه او رفيقته وأحبت ان يموت بعيدا عني ..
    ومن يومها وانا لا احب اقتناء الطيور خوفا عليهم وعلي في نفس الوقت ..

    ::::

    استمتعت بمروري وتعليقي .
    دمت بخير اختي العزيزة .

    ردحذف
  39. هديل
    يسعد صباحك
    ما اكثر القلوب التي تنحني وجعا يا صديقتي...الله يفرح قلبك ويبعد الوجع عنه
    نورتيني

    ردحذف
  40. غريب
    اهلا بك و جمعتك مباركه
    تعبيرك رائع"اخر ما نملك هو اغلى ما نملك"

    الله يسعدك اخي ويفرح قلبك

    ردحذف
  41. وجع البنفسج
    اهلا بك عزيزتي ....جمعتك مباركه

    الله يرحم الست الوالده وعصافيرك....ولا يوجع قلبك على غالي ابداً.

    اسعدتيني بمرورك

    ردحذف