الاثنين، مارس 14، 2011

رجب طيب

رجب طيب....رجل طيب

 استجاب عد من رؤساء البلديات في تركيا لطلب رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، بترك منازلهم الفخمة المطلة على البحر أو البعيدة عن عمق بلدياتهم، ليكونوا أكثر قرباً من مشاكلها وساكنيها.
ولبَّى 11 من رؤساء البلديات مطلب أردوغان، من بينهم رئيس بلدية الفاتح في إستانبول، مصطفى دمير، الذي انتقل إلى حي الفاتح بعد أن كان يسكن في منطقة بشيكطاش (الواقعة على مضيق البوسفور) من أجل مدارس أبنائه، وفق ما نقله موقع "تركيا اليوم" عن قناة "سمانيولو للأخبار" الإثنين 3-1-2011.
وسبق وأن خاطب أردوغان رؤساء البلديات قائلاً: "اسكنوا في الأحياء التي توجد بها بلدياتكم، وعيشوا بين الناس؛ حتى تحيطوا بمشاكلهم"، في الشوارع والمحلات والتعليم وغيرها.
وكان عدد من رؤساء البلديات انتقلوا إلى منازل فخمة في حديقة أتاتورك بحي فلوريا بإستانبول المطلة على البحر.
ومعروف أن أردوغان لم يغير منزله حين أصبح عمدة لمدينة إستانبول عام 1994؛ حيث بقى في منزله بحي أوسكدار بإستانبول حتى مغادرته إياه إلى أنقرة بعد توليه منصب رئيس الوزراء عام 2002.
وما زالت إستانبول تذكر لعمدتها السابق إنجازاته في حل الكثير من مشاكها المستعصية، وخاصة انتشار الفساد والعشوائيات وعدم النظافة والديون؛ حيث نجح في إلغاء ملياري دولار من ديونها، وزاد من نموها الاقتصادي حتى وصل إلى 7%، وأرجعه خبراء ومقربون له إلى يده النظيفة وقربه من الناس، وخاصة العمال الذين رفع أجورهم وقدم لهم خدمات اجتماعية وصحية ضرورية.
ومن ذلك أنه كان رفض رفضاً صارماً العمولات التي كانت تقدمها بشكل تقليدي الشركات الغربية لسابقيه للحصول على امتيازات واستثمارات في المدينة.
ونقلت وسائل الإعلام عنه حين كان عمدة إستانبول رده على سؤال عن كيفية نجاحه في حل مشاكل الديون والفساد قوله: "لدينا سلاح أنتم لا تعرفونه، لدينا الأخلاق الإسلامية وأسوة رسول الإنسانية عليه الصلاة والسلام".
منقوووول



هناك تعليق واحد: